روايات الخضاب وآدابه ( صبغ الشيب)

رويت روايات كثيرة حول آداب الخضاب و آدابه ، منها :

قال النبي (صلى الله عليه وآله): «نفقة درهم في الخضاب أفضل من نفقة درهم في سبيل الله، إن فيه أربع عشرة خصلة: يطرد الريح من الاذنين، ويجلو الغشاء من البصر، ويلين الخياشيم، ويطيب النكهة، ويشد اللثة، ويذهب بالغشيان، ويقلّ وسوسة الشيطان، وتفرح به الملائكة، ويستبشر به المؤمن، ويغيض به الكافر، وهو زينة، وهو طيب، وبراءة في قبره، ويستحي منه منكر ونكير».

 

وقال الصادق (عليه السلام): «لا بأس بالخضاب كله».

 

وعن أبي عبد الله (عليه السلام) جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فنظر إلى الشيب في لحيته فقال النبي (صلى الله عليه وآله): «نور» ثم قال: «من شاب شيبة في الإسلام كانت له نوراً يوم القيامة»، قال: فخضب الرجل بالحناء، ثم جاء إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فلما رأى الخضاب قال: «نور وإسلام» ،فخضب الرجل بالسواد، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): «نور وإسلام وإيمان ومحبة إلى نسائكم ورهبة في قلوب عدوّكم».

 

وفي رواية أخرى قيل لأمير المؤمنين (عليه السلام): لو غيّرت شيبك يا أمير المؤمنين، فقال (عليه السلام): «الخضاب زينة ونحن قوم في مصيبة»، يريد (عليه السلام) وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله).

 

الخضاب بالحناء

وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: «الحناء يكسر الشيب ويزيد في ماء الوجه».

 

وعن معاوية بن عمار قال: (رأيت أبا جعفر (عليه السلام) مخضوباً بالحناء) .

 

الخضاب للمتزوجين و للمحاربين

روى الحسن بن الجهم قال: دخلت على أبي الحسن (عليه السلام) وقد اختضب بالسواد فقلت: أراك قد اختضبت بالسواد، فقال: «إن في الخضاب أجراً، والخضاب والتهيئة مما يزيد الله عزوجل في عفة النساء، ولقد ترك النساء العفة بترك أزواجهن لهن التهيئة، قال: قلت بلغنا أنّ الحناء يزيد في الشيب، قال: «أي شيء يزيد في الشيب، الشيب يزيد في كل يوم».

 

وفي رواية أخرى قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: «الخضاب بالسواد أنس للنساء ومهابة للعدو».

 

وعن أبي الحسن (عليه السلام) قال: «الخضاب بالسواد زينة النساء ومكبتة للعدو».

 

وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: دخل قوم على الحسين بن علي (عليه السلام) فرأوه مختضباً بالسواد، فسألوه عن ذلك، فمد يده إلى لحيته ثم قال: «أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) في غزاة غزاها أن يختضبوا بالسواد ليقووا به على المشركين».

 

 

وقد ورد عن الإمام (عليه السلام) انه قال في قول الله عزوجل: ((وأعدو لهم ما استطعتم من قوة)) ، قال (عليه السلام): «منه الخضاب بالسواد».ومن الواضح أن القوة في الآية معنوية ومادية.

من كتاب الآداب الطبية / الشيرازي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *