الوضع الاقتصادي و الأمن الاجتماعي

إنّ الإنسان بطبعه قلق على وضعه و مستقبله ، و يشد التفكير غالبية الناس في تهيأة الأرزاق و تحسين الوضع المعيشي و السعي للرفاه الإقتصادي ، فإذا ما تهيأ الرزق استقرت النفس و هدأت، و في حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إنّ النفس إذا أحرزت قوتها استقرت)([1])، و المفهوم أنّها مضطربة دون الحصول على القوت!

و قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «القناعة كنز لا يفنى»([2]) ، و «مال لا ينفد»([3])، إنّ الغنى الحقيقي هو غنى النّفس ، فالانسان مهما كان غنيا و بداخله الطَّمع والجشع والشعور بعدم الاكتفاء والغنى فإنه يبقى يحتاج لا يغنيه غنّاه، كلمة عظيمة ولكن على مستوى البشر عامة فإنّ قليل من الناس يؤمنوا بها أو يطبقوها في حياتهم.

فالعامل الاقتصادي هو أحد أهم السبل إلى الأمن و الاستقرار في المجتمعات عامة بمختلف مشاربها الفكرية و اتجاهاتها العقائدية ، و على المستوى العملي فإنّ الأمن أكثر تثبيتا و استقرارا في البلدان الغنية، و أكثر هشاشة وضعفا في البلدان الفقيرة عامة، لكن يصاحب المجتمعات الغنية أو بعضها بعض الصفات الأخرى من الاستعلاء و التكبر و غيرهما.

إنّ أحد أسباب الاستقرار الرئيسية في الدول الغربية هو تحسن الوضع الاقتصادي مما ينعكس بشكل إيجابي سريع على الأنفس البشرية و استقرارها فتترفع عن بعض المشاحنات و تتنازل شيئا من المصادمات ذي الوجه المالي ، و ذلك ينعكس بصورة حسنة على الأخلاق ، و لذا يتضح إجمالا أنّه كلما تحسن الوضع الإقتصادي لبلد تحسنت أخلاقهم و زاد استقرارهم و أمنهم و العكس بالعكس فتردي الوضع الإقتصادي لبلد يزيد في سوء أخلاقهم و يضطرب أمنهم و استقرارهم.

و قد يدّعى أنّ المجتمعات الغنية عامة أكثر التزاما بالصدق في الكلام و الوفاء بالعهود و أداء الأمانات من تلك المجتمعات الفقيرة التي تعيش الصراع لتأمين لقمة العيش.

و من أسباب الاستقرار النفسي و الاجتماعي في المجتمعات التأمينات الاجتماعية أو الضمان الاجتماعي الذي تتكفل به الدولة لمواطنيها، فإنّه كما أنّ النفس إذا أحرزت قوتها استقرت، و القوت مثال للرزق ، فإنّ الأرزاق و الضروريات الأخرى كالسكن و الغذاء، و الدواء والتطبيب، والتعليم ، وتأمينات المعاش والتقاعد، و الحاجات الضرورية تخفف من الاضطراب النفسي و تطمئن أصحابها فتقل معها النفس الجشعة و السلوك العدواني.

محمد جواد الدمستاني

[1]  – من لا يحضره الفقيه – الشيخ الصدوق – ج 3 – ص 166

[2]  –  روي عن رسول الله (ص) : (القناعة كنز لا يفنى)  ، مشكاة الأنوار – علي الطبرسي – ص 233 ، جامع الأحاديث للقمي : 106

[3]  – روي عن رسول الله (ص) : (القناعة مال لا ينفد ) ، روضة الواعظين : 456 ، إرشاد القلوب : 118 ، مشكاة الأنوار – علي الطبرسي – ص 233

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *